الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> فنون

أربعة دواوين صدرت معاً ... منصور الرحباني شاعراً مفرداً بصيغة المثنى

  بقلم: محمد علي شمس الدين


انقر هنا للتكبير
 
نعرف منصور الرحباني، ثاني اثنين إذْ هما في جنة الشعر اللبناني الغنائي، لأن «الأخوين رحباني» هما عاصي ومنصور الرحباني، الشاعران المسرحيان . ولم يكن أحدهما قبل موت عاصي، يوقّع مسرحيةً أو قصيدة، منفرداً. إنهما «الأخوان...» لا ثالث لهما ولا رابع ولا أكثر ولا أقلّ... وكنتُ أسأل نفسي: كيف يكتب اثنان نصّاً واحداً، ولو أخوين، لأنني أعتبر أن الشعر خاص فردي قائم في ذات الذات المفردة ولا تقبل معها شريكاً ولا متلصصاً عليها ولا آخر في خلقها، فلو كان شاعر غير الشاعر لفسدت. ومع ذلك بقي اسم «الأخوين رحباني» مفرداً بصيغة المثنّى، ولا أحد يعرف حدود هذا من حدود ذاك، وكأن الشاعر فيهما قال: «لو مرّ سيف بيننا لم يكن/ يعلم هل أجرى دمي أم دمك» حتى مات عاصي وانفرد منصور من بعده بالحياة والكتابة... وقد واصل منصور العمل المسرحي والكتابة المسرحية وكتابة الشعر، انما بلا واسطة العقد، فيروز. وقد صدر لمنصور كتب شعريّة عدة، من بينها أربعة صدرت أخيراً دفعة واحدة، هي «القصور المائية» و «أسافر وحدي ملكاً» و «أنا الغريب الآخر» (بالفصحى) و «بحّار الشتي» (بالعامية)، في طبعتها الأولى 2007، من دون ذكر لدار نشر... ما يتيح النظر في شعرية منصور الرحباني، على حدة.
 
يكاد يستعيد منصور في قصائد كتبها الى عاصي، بالفصحى والمحكية، في مجموعة «القصور المائية»، ما سبق وقالته فيروز في تشابه الأخوين: «إنهما متشابهان كحبتي المطر»، فيسحب منصور هذا التشابه حتى حدود الموت. يعتبر منصور أنه عاش، من خلال الأخوين، حياةً كاملة، وقطف مجداً كاملاً غير منقوص، لقد «عاشه» عاصي، وحين مات عاصي «ماته» أيضاً... وكأنما عنى أحدهما الآخر حين قال: «كلاهما مرتحل في مطر نفسه»... لكنّ جملة كتبها منصور في رحيل عاصي، تكشف كم فعل الموت في حبة المطر فشقّها نصفين، قال في ديوان «أسافر وحدي ملكاً»: «يا عاصي: ثلاثون سنة ونحن نبارك الفرح، سأتفجّع الليلة بالمآسي، وكعويل أنبياء التوراة» (1982).
 
وقصائد منصور، في مجمل ما كتب، كأنها مراثٍ... أو كأنها إشارات سفينة تغرق... بل هو فيلسوف الموت الحزين المطمئن، الذي وهو يغرق، يرسم إشارة النصر بكفه على وجه المياه، لكي ينضمّ الى البحر العظيم الذي اسمه الحياة... فالحياة ليست نقيضة الموت بحسبانه، بل نقيضه العدم. وقصائد «القصور المائية»، سِيَر ومراثٍ، وفي السِيَر حبّ وشغف، نساء يأتين من أعماق أجسادهن، وفرح بالحياة، وبالأرض والعناصر، والتحولات، كأنه يستعيد قول طَرفة: «أوزّع جسمي في جسومٍ كثيرة» فيقول: «وكل ما لا يتوزّع في غيره، عقيماً يكون لـ «قصيدة التلاشي الإلهي). ومنصور المتأمّل بهدوء، من خلف حاجبيه الكثيفين، بالحب والمرأة وتحوّلات الجسد والعناصر، والحياة والموت، يحتفل أكثر ما يحتفل في هذا الديوان، بالموت والحكمة. يقول في قصيدة «موت الآباء»: «يجب أن يكون هناك موت»... «حفيدي الصغير كريم، هذا الصبي الحنون والمحب، لو شعر لحظة واحدة بأن من الممكن أن يبقى جده الى الأبد، فإن صراعاً فورياً سيبدأ بينه وبيني لإزالتي من طريقه. سيحاول قتلي بلعبته الصغيرة» (موت الآباء)... فيجب أن يموت الآباء، لكي يعيش هؤلاء البرابرة الصغار، لأنه لو سيطر الأسلاف، سيذبل بهاء العالم.
 
ومنصور الرحباني، حين يكتب الحب والطبيعة والموت، تحسّه وكأنه ينحدر من لدن نشيد الأناشيد... «اصعدي، الى الأعالي اصعدي، فالينابيع آتية على السحب، الرياح امتلأت ثلجاً حارقاً، ومكتملة الشهوات أنتِ» (من قصيدة «شغف»). وهو يقطف الحكمة المختصرة والدالّة. إن قصيدة «مسافات» هي اختزال للحكمة والمفارقة، الواصل لحد كتابة القصيدة – التعريف: «الطرائد تأتي حين لا ينتظرها الصيّاد»... «لولا الموت لأكل السأم الأرض»... «بالموت تبدأ المسافات»... «الدم حبر الحقيقة»... «السعادة قلقة أما الحزن فمطمئن»...
 
إن قصائد «القصور المائية» غير مؤرخة، وهي لجهة احتفالها بالموت، والسيرة، والحكمة، تظهر وكأنها عنب في كرم منصور، في أواخر أيلول: قليلة، صفراء، حزينة، ويغلب عليها التأمل أكثر مما يموّجها الحب والإنشاد... ولغتها بين العامية والفصحى، مع غلبة الفصحى الملطّفة، وهي ذات انسراح نثري وذات سرد وحكاية تنضح منها غنائية مرّة. ويجمعها بقصائد ديوان «أسافر وحدي ملكاً» خيط، ويفصلها عنها خيط آخر.
 
لعلّ منصور الرحباني، في قصائد «أسافر وحدي...» أقلّ تعريفاً للحكمة منه في «القصور المائية»، لأن قصائده هنا ليست محض مراثٍ. هو أكثر شفافيةً حين يقول «سأقصّ شريط النوم وأهرب»، أو يجسّد سطر الدمع» سطر الدمع يطول»، أو يعرّف الماء «الماء زمان فضي» و «عبادات متروكة»... لأن الزمن بالنسبة اليه كان في فورانه... ولم تكن الظلال تميل الى الزوال. يؤرخ الشاعر قصائده بين عامي 1982 و1988... وهي أعوام الاجتياح الإسرائيلي للبنان وصولاً الى بيروت، ومقاومة هذا الاجتياح، والأهوال. وتتوزع القصائد التي يرقمها الشاعر ولا يمنحها تسميات، على 34 مقطعاً، وهي بين الحرب والبحر، تبدأ بعبارة «يتقدّم صقر الليل/... الدبابات اجتازت وسط صراخٍ قَبَلي والموسومون بختم الموت انطلقوا» وهي تتصل باجتياح بيروت عام 1982، وتعرّج بعد ذلك على قصائد مائيّة، فيكون البحر فيها أيضاً، وجهاً من وجوه الماء.
 
في قصائد الحرب، تتكسر شعرية منصور الرحباني، وتلتجئ للوصف «صاعقة الخوف علينا/ وأنا كالأرنب مختبئ/ أحتال لأبقى»... «لكنّ الشاعر، في ما سميناه القصائد المائية، والقصائد الرعوية، يتلافى أهوال الحرب، ويعود شبيهاً بطفلٍ يقاوم الوحش الهاجم عليه بعينيه... فالشاعر الذي يقول «سأموت الليلة عن بيروت/ سأصلب في الحمراء»، من خلال بيان عادي موزون، هو الذي يقول في قصيدة رعويّة «الصيف الصيف هتفنا/ الطفل التموزيّ تغلغل في البلّوط وبين القمح...» (المقطع 10) ويصف ما يشبه طقساً من طقوس الحصاد والعبادة في الأساطير السورية القديمة... وهي أساطير العبادة التموزيّة: «الشعب/ صبايا الهيكل/ والآباء القديسون/ ونساء الرغبة والأطفال/ بالصنج وبالأبواق/ بلحن الجوقة/ فلنحضر ولنوقظ طفل الأرض»... كما أنّ الألق الشعري يزداد لمعاناً في القصائد المائية، وتلك التي تتعاطى مع البحر «تتحرّك فيَّ الأبراج المائيّة/ موسوم بالبحر أنا/ .../ أتكلّم لغةً لا يفهمها إلاّ الماء/...»... هذا وقصائد ديوان «أسافر وحدي ملكاً» موزونة على المستدرك للأخفش/ فعلن فعلن فعلن فعلن... الخ. لكأنّ ذلك يناسب سرعة إيقاع الحرب، وشفافية الماء، وحركة موج البحر. واللغة هادئة، بل تكاد تكون مشتقّة من العامية البسيطة، أكثر مما هي مشتقّة من بلاغة الفصحى. لغة بسيطة كالماء، في انسيابه وشفافيته.
 
هذا، فماذا قدّم لنا ديوان «أنا الغريب الآخر» لمنصور الرحباني؟ الكثير من قصائد هذا الديوان مؤرّخ. أقدم القصائد تعود الى عام 1965... ولعلّ معظمها مكتوب بين 1965 و1970. وهي قصائد غنائية في الحب والزمن والطفولة، وعناصر الطبيعة، على إيقاع عروضي هادئ ومتمادٍ هو «مفاعلن» يصبّ فيه الشاعر قصائده. إنه شعر تأملي، وكأنه مكتوب خارج حنجرة فيروز... أو كأنه مكتوب لا للغناء، بل ليقرأ ويثير التفكّر فيه. «حين رنين الساعة/ يعلن أن بعض ما نحنُ/ يموت نصف الليل» (من قصيدة «غريبة إلا معي») فهذا الشعر تأملي، وغير موسوم على الصوت... وإذا وصلنا الى قوله في قصيدة «يحدث في دمشق»: «يحدث في دمشق/ يحدث في مدينة الخفيّ في جزيرة النهار/ في مساكن الخريف/ لا أحد يعلم هذا اليوم/ يحدث أن يموت إنسان ويبقى سائراً على الرصيف»... فإنّ شعريّة مفارقة لمنصور الرحباني، تتحقق بين أيدينا، ويفترق فيها عن ذاته وعن عاصي في «الأخوين...»، حيث هنا، غير هناك، شاعر تأمّلي، لا يعوّل على الصوت في الإنشاد، والمعنى يميل الى ما تناوله شعراء الحداثة الأُوَل من معانٍ، بخاصّة صلاح عبدالصبور، كما أنّ فلسفة الشعر الملتصقة بالأخوين، وهي القائمة على الطفولة والدوران، والسحر الطالع من تحولات العناصر، واللعب مع الزمان والوقوف على أنفه كوقوف عصفور على أنف تمساح... وما شابه ذلك من شعر الأخوين في صوت فيروز. نلاحظ هنا في قصائد «أنا الغريب الآخر»، مفارقة منصور للأخوين...
 
الدواوين الثلاثة آنفة الذكر، معظمها الغالب بالفصحى... أما الديوان الرابع فبالمحكية وهو «بحّار الشتي»، وقصائده بلا تواريخ... هناك نَسَبٌ بين فصيح منصور المخفّف لجهة الكلمات والعبارة والملطّف الإيقاع، والذي يظهر كأنه الوجه الآخر للمحكيّة، إذ تطلع الكلمات من حقل الحياة العادية، ومن أفواه البشر لا من أفواه القواميس... إذن هناك نسب بين فصيح منصور ومحكيّاته. لكنه بالعامية، أقدر على إدارة القصيدة. يلعب في قصائده على دولاب الزمن، وسرياليته شديدة اللطف والإيحاء إذ يتكلم «عأرض الماحدا» وعن «جبل الثلج اللي اسمو النسيانْ/ اللي إسمو الزمان» وعن سقوطه من حاله «من حالي وقعت انكسرت»... وقصيدة «بحّار الشتي» بالذات التي يبدأها بهذا المطلع الذي تجتمع فيه مطالع كثيرة «يقبروني عيونك الخضر الوساعْ/ هل زيّحوا سهل البقاع، هلتوّ جوا بلونن حراج الدني/ وودّو حساسين الجرد صوب الضياع/ وهجّت سطيحات الضياع/ بوصيّك يا بدر السما/ لمّا بتمرق بالسما/ حيّد على بابا اركاعْ...»، كما في قصيدة «وجّك معبّي السهل»: «بعلمي تركتك قاعدة ببيروتْ/... لمّا عَ السهل طليت، ما لقيت غير وجّك معبي السهلْ»...
نقلاً عن "الحياة"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
ذكرى أمير البزق وأعجوبة العزف محمد عبد الكريم...الفن الشاب في سورية بعضه مدهش وبعضه محيّر وبعضه يتلمس الطريق
«سندريلا» روسيني: أوبرا عن الظلم والعواطف المتجددة«السيمفونية السادسة» لتشايكوفسكي: هل حملت أسرار آلامه الأخيرة؟
«رينزي» لفاغنر: الموسيقي يئد رغباته الشكسبيريةباخ كان هنا
كتاب "سوسيولوجيا الفن" لناتالي إينيك.. الخلق بوصفه إنتاجاً للناس«فانتازيا المتجوّل» لشوبرت: حلم موسيقي لعجوز في الخامسة والعشرين
فتاة بيتهوفن..«المركب الشبح» لفاغنر: المرأة المخلصة ترياق للّعنة الدائمة
25 سنة على رحيل عاصي الرحباني (1986-2011)السيمفونية الثانية لبيتهوفن: ذروة الإبداع في عام الصّمَم
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى