الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> ثقافة عامّة

كريستوف كولومبوس.. توفي قبل 500 سنة ولم يعِ أن اكتشافه سيغيّر وجه العالم

  بقلم: غابرييلا كالوتي


انقر هنا للتكبير
قبل 500 سنة توفي كريستوف كولومبوس في فالادوليد بوسط اسبانيا من دون ان يعي انه ببلوغه شواطئ اميركا قام باكتشاف سيغير وجه العالم الى الابد. وتبقى اصول البحّار المستكشف غامضة، اذ لم يحسم بشكل مؤكد مكان ولادته، ولا يزال المؤرخون مترددين بين جنوى والبندقية والبرتغال وكورسيكا وكاتالونيا ومايوركا وايبيزا.
وبحسب غالبية المؤرخين، فان كريستوف كولومبوس ولد في جنوى عام 1451 في عائلة من صانعي النسيج واظهر ميلا مبكرا لاستكشاف العالم فجاب وهو في التاسعة عشرة انكلترا والبرتغال والبحر المتوسط في فترة الرق والقرصنة وحوادث الغرق.
وعلى رغم توقه الى استكشاف العالم، تريث كولومبوس اكثر من عشر سنين قبل ان يتمكن من تمويل مشروعه. وهو كان يخطط للوصول الى اقصى الشرق (بلاد الهند) ويعتزم من اجل ذلك الابحار غربا، وكان على اقتناع بأن هذا الانجاز في متناوله على رغم اخطائه الحسابية في تقدير المسافات.
وقبل ان يبحر في مشروع حياته، اقام كولومبوس في جزيرة ماديرا البرتغالية حيث تزوج من ابنة الحاكم المحلي فيليبا مونيز دي بيريستريلو التي انجبت له ابنه دييغو.
وبعد وفاة زوجته عام 1485 انتقل كولومبوس الى منطقة قريبة من بويرتو دي باولوس في جنوب اسبانيا حيث استقبله رهبان الفرنسيسكان وحظي بدعم الاب خوان بيريز المؤتمن على اسرار الملكة ايزابيل اضطلع بدور اساسي في المفاوضات من اجل اقناع العرش الاسباني بتمويل مشروعه.
وفي انتظار الحصول على رد، ارتبط كولومبوس ببياتريز انريكيز دي ارانا التي انجبت له ابنه الثاني هيرناندو في 15 آب 1488.
واضطر في تلك الفترة الى رسم خرائط وبيع كتب مصورة لكسب لقمة عيشه.
وبعد فشل محاولات لدى العرشين البرتغالي والانكليزي للحصول على تمويل، فاز كولومبوس اخيرا بدعم فردينان وايزابيل الكاثوليكية ملك وملكة قشتالة واراغون، بعدما ابديا تمنعا خوفا من طموح كولومبوس الهائل.
وعقب سقوط غرناطة وقع فردينان وايزابيل "امتيازات سانتا في" التي عين كولومبوس بموجبها اميرالا بحريا نائبا للملك وحاكما على اي اراض يكتشفها، ما يستشف منه عدد من الخبراء انه كان على يقين بانه سيكتشف اراضي، فيما يتحدث بعضهم عن "اكتشاف مسبق".
وقال البعض ان كولومبوس كان يعتبر نفسه اداة في يد العناية الالهية التي ستقوده الى اكتشاف احدث في العالم ثورة لم يتكهن اطلاقا بأبعادها، وقد ظل حتى آخر يوم من حياته يجهل انه وطئ ارض اميركا.
وبعد شهرين على ابحاره في سفينة "سانتا ماريا" بمواكبة المركبين "لا بينتا" و"لا نينيا"، وصل كولومبوس وطاقمه في 12 تشرين الاول 1492 الى ارخبيل الباهاماس. وتلت ذلك ثلاث رحلات، غير ان صورة البحار المغامر بهتت في اسبانيا حيث اتهمه العرش بسوء ادارة الامبراطورية الناشئة وباعتماد نهج عنيف في التعامل مع سكانها.
وفي 20 ايار 1506، وبعد عامين على آخر رحلة له، توفي كولومبوس وسط لامبالاة تامة، ثرياً انمــا مجــردا من القابه وامجاده.
ولا يزال العلماء يسعون حتى اليوم الى معرفة ما اذا كان رفاته يرقد في كاتدرائية اشبيلية او في جمهورية الدومينيكان.
 (و ص ف)
نقلاً عن: النهار - 12/5/2006

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
إيقاظ الفلاسفة من سباتهمأن تعتبر الكارثة فرصة
«ديالكتيك» المطران أنطوان حميد مورانيحقول الممكن وأناشيد الإمكانات
بوذي جديد ومسيحي جديد وماركسي جديدالفلسفة دونما جهد
طريق العلمانيّة تمرّ في ابن رشدإريــك شــوفيار: الإنســان، ذلــك القــرد الإلهــي
حلب أول مدينة في الشرق تعرف الطباعة بالحروف العربيةالقول الشعري والقول الفلسفي
لاقيني ولا تطعمينيأزمة الغذاء العالمية بين هدر الطعام وزيادة السكان
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى